B.Sc. الأنظمة المُدمَجة

الأنظمة المُدمَجة  

 

الأنظمة المُدمَجة - مجال تخصص رئيسي للقب الأول

 

الأنظمة المُدمَجة

 

مجال الأنظمة المُدمَجة هو مجال جديد افتُتح بالتعاون مع عالَم الصناعة بهدف تلبية حاجة الصناعة إلى مهندسين في هذا المجال. معظم المُنتجات المطوّرة اليوم في العالم  هي أنظمة يتحكم فيها الحاسوب من ناحية الأداء. الأنظمة المُدمَجة متوفرة في تشكيلة واسعة من المنظومات، بدءا من المنظومات التي فيها رقاقة واحدة وصولا إلى منظومات معقدة جدا. يتطلب مجال الأنظمة المُدمَجة معرفة واسعة في العتاد والبرمجيات (Hardware and Software)، وتلبي الدورات الأساسية والاختيارية في المجال هذا الهدف، وتؤهل الطلاب حتى يتم استيعابهم سريعا في الصناعات المتقدمة. بين الدورات التي تُقدَّم في هذا المجال دورات: الخوارزميات وهيكلة البيانات (data structure and algorithms)، أنظمة تشغيل الزمن الحقيقي، تصميم العتاد (Hardware Design) بمساعدة VHDL، توصيف الأنظمة المدمجة، نظرة محوسبة، مقدمة لمعمارية الحاسوب، وغيرها.

 

 

 

الأنظمة المُدمَجة - 3 مراحل للتخصص:

 

 

  1. المرحلة الأولى: عالم العلوم هو الأساس الأول لمن يرغب في العمل في مجال هندسة الكهرباء والإلكترونيات. لذا تُكرَّس الفصول الدراسية الثلاثة الأولى في إطار دراسات الأنظمة المُدمَجة لدروس الفيزياء، الرياضيات، البرمجة، وغيرها.
  2. المرحلة الثانية: في هذه المرحلة، ننطلق من العام إلى الخاص ونركّز على المواضيع الأساسية في مجالات الكهرباء، الإلكترونيات، والحاسوب. تستمر هذه المرحلة ثلاثة فصول دراسية يتعرّف فيها الطلاب إلى مصطلح "الأنظمة المُدمَجة" وكل ما يتعلق به، بما في ذلك التعرف إلى المعرفة النظرية الحديثة، اكتساب التجربة العملية في المختبرات المتطورة في الكلية، والتعامل مع مجالات قريبة لكي يكتسبوا طريقة تفكير مرنة ومتعددة المجالات.
  3. المرحلة الثالثة: في هذه المرحلة، يتعمق الطلاب أكثر، ويتمّ تكريس فصلَين دراسيين كاملين لمجال خاص واحد وفق اختيارهم. تتضمن هذه المرحلةُ العملَ مع أجهزة قياس عصرية، إجراء عمليات محاكاة، وعمليات تحسين (optimization) مختلفة. ضمن هذه الفترة من دراسة الأنظمة المُدمَجة، على الطلاب أن يحضّروا أيضًا مشروعا هندسيا عمليا من بدايته حتى نهايته. يهدف هذا المشروع إلى محاكاة طبيعة العمل الميداني وتوفير إمكانية للطلاب لكي يتذوقوا طبيعة العمل الذي ينتظرهم في سوق العمل.

 

 

يمكن الحصول على تفاصيل حول دمج التخصص خلال اللقب في صفحة البرنامج الدراسي العام للحصول على اللقب.

لمَ يجدر بكم أن تدرسوا هندسة الإلكترونيات في المعهد التكنولوجي حولون (HIT)؟

  • برنامج دراسي تدريجي - ينقسم البرنامج الدراسي الخاص بمسار دراسات الأنظمة المُدمَجة إلى ثلاثة أقسام. في كل قسم، يمكن أن يعزز الطلاب معرفتهم بمجال واحد من اللقب حتى الوصول إلى المشروع النهائي الذي يختتم الفترة التعليمية ويعرض بشكل رائع مهارات الطلاب والمعرفة التي اكتسبوها خلال الدراسة للقب.
  • محتويات عصرية - كل المحتويات التي يدرسها الطلاب ضمن دراسة هندسة الكهرباء والإلكترونيات بشكل عام، ودراسة الأنظمة المُدمَجة بشكل خاص، هي عصرية ومُلاءَمة مع الأهداف الأكثر حداثةً في المجال.
  • مُعدّات متقدمة - نحن في المعهد التكنولوجي نفتخر بقدرتنا على تقديم بيئة تعليمية ذات أعلى معايير لطلابنا، بما في ذلك إتاحة الوصول الحر إلى المختبرات الواسعة والمريحة والمعدات العصرية التي تتجدد وتحافظ على جودة عالية باستمرار، شأنها شأن البرنامج الدراسي.
  • إثراءضمن الإطار التعليمي، يتعرف الطلاب إلى عدد من نشاطات الإثراء التي تهدف إلى دعم المسار التعليمي. تتضمن هذه النشاطات أياما دراسية، ورشات عمل، محاضرات يقدمها ضيوف، وغير ذلك.
  • هيئة تدريسية ممتازة - تتألف كلية هندسة الكهرباء والإلكترونيات من كادر تعليمي خبير ومُحترَم يحظى بتقدير كبير في مجاله. جميعهم رافَقوا عددا لا يُحصى من الطلاب في طريقهم نحو النجاح، ويسرهم أيضا أن يساعدوكم على تحقيق ذاتكم.

 

الأنظمة المدمجة: ظروف جيدة - نجاحات كبيرة


البرنامج الدراسي الشامل هو مجرد جزء من مجموعة كاملة تهدف إلى دعم الطلاب ودفعهم قدما. كجزء من هذه المنظومة، نهتم بأن نقدم لكل الطلاب الأدوات التي يحتاجونها للنجاح، بما في ذلك الظروف الخاصة لذوي الاستحقاق، المعدات العصرية، الصفوف المريحة، الجو المريح، الهيئة التدريسية المميز، الإدارة المتفهّمة، والعلاقة الشخصية خلال الدراسة للحصول على اللقب.