B.Sc. هندسة الاتصالات

 

هندسة الاتصالات

 

هندسة الاتصالات - مجال تخصص رئيسي للقب الأول

 

المعهد التكنولوجي حولون هو إحدى المؤسسات القليلة التي تعرض مسارا لدراسة هندسة الاتصالات للقب الأول. يدمج هذا المجال مجالات معرفة واسعة في الاتصالات: الاتصالات التماثلية والرقمية، اتصالات الحواسيب، الاتصالات الخلوية، اتصالات الراديو، الاتصالات البصرية، معالجة الإشارات والصور، الرادارات، والهوائيات. يتميز هذا المجال بعدد كبير من الدورات الاختيارية الحديثة والمختبرات المتقدمة في المجال، ويمنح الطلاب الوسائل الضرورية لكي يلبوا متطلبات السوق القائمة ويلائموا أنفسهم أيضا مع التحديات والتغييرات المتوقعة في المستقبل.

 

دراسة هندسة الاتصالات - قيادة التغيير

منذ أكثر من ثلاثة عقود، يشهد مجال الاتصالات تقدما سريعا. الانتقال من شبكات اتصال ذات نطاق تردد ضيق (تستند إلى تحويل الدارة/ Circuit switching) إلى شبكات متعددة الوسائط وذات نطاق ترددي فائق العرض (تستند إلى IP Protocol)، تطوّر التكنولوجيا البصرية، والوصول المُدمج ومتعدد المجالات، يشكل جميعها جزءا فقط من التغييرات الرائعة التي حدثت في السنوات الأخيرة. أدت التغييرات إلى طلب هائل على خبراء الاتصال ذوي الرؤيا الشاملة، التفكير المتعدد المجالات، وقدرة التأقلم المتقدمة. هذه هي المبادئ التي نوليها اهتماما خلال مسار تعليم هندسة الاتصالات، بهدف أن ينطلق كل خريجي الكلية إلى سوق العمل وهم يشعرون بأمان شخصي، مع الخبرة العملية والمعرفة النظرية المطلوبتَين.

 

هندسة نظم الاتصالات - 4 تخصصات فرعية لاختيارك:


في إطار البرنامج الدراسي لهندسة نُظم الاتصالات، يمكنك التخصص في أحد الفروع الثانوية التالية:

  • اتصالات راديو: يمنحك هذا المجال معرفة وأدوات لتحليل نظم الاتصالات المختلفة ومبادئها الأساسية. خلال الدراسة، يحصل الطلاب على أدوات رياضية لتحليل وتخطيط نظم الاتصالات في مجالات مختلفة.
  • اتصالات RF وهوائيات: يمنحك هذا المجال مبادئ نظرية ومبادئ استخدام نظم RF المُستخدَمة في مجالات الراديو، الرادارات، الاتصالات البصرية، والاتصالات عبر الأقمار الاصطناعية. يتضمن الإطار الدراسي في هذا المسار دورات في الاتصالات البصرية، الهوائيات والإشعاع، الاتصالات عبر الأقمار الاصطناعية، ونظم الاتصالات الخلوية.
  • اتصالات البيانات: يركز هذا التخصص على كل ما يرتبط بـ "نظم اتصالات البيانات" من نواح مختلفة بما فيها فهم البروتوكولات، فهم مبادئ عمَل الإنترنت، وغيرها.
  • تحليل الإشارات والوسائط المتعددة: يتعلم الطلاب ضمن هذا التخصص وسائل متقدمة لتحليل الإشارات والنظم المختلفة التي تشمل نظم السمع، نُظم التكلّم، مبادئ نظم الاتصال المرئي، وتحليل الصور.

 

 

دراسة هندسة الاتصالات - 3 مراحل للتخصص:

  1. المرحلة الأولى - عالم العلوم هو الأساس الأول لمن يرغب في العمل في مجال هندسة الكهرباء والإلكترونيات. لذا تُكرس الفصول الدراسية الثلاثة الأولى في إطار دراسات هندسة الكهرباء والإلكترونيات لدروس الفيزياء، الرياضيات، البرمجة، وغيرها.
  2. المرحلة الثانية في هذه المرحلة، ننطلق من العام إلى الخاص ونركّز على المواضيع الأساسية في مجالات الكهرباء، الإلكترونيات، والحاسوب. تستمر هذه المرحلة ثلاثة فصول دراسية يتعرّف فيها الطلاب إلى مصطلح "هندسة الاتصالات" وكل ما يتعلق به، بما في ذلك التعرف إلى المعرفة النظرية الحديثة، اكتساب التجربة العملية في المختبرات المتطورة في الكلية، والتعامل مع مجالات قريبة لكي يكتسبوا طريقة تفكير مرنة ومتعددة المجالات.
  3. المرحلة الثالثة - في هذه المرحلة، يتعمق الطلاب أكثر، ويتمّ تكريس فصلَين دراسيين كاملين لمجال خاص واحد وفق اختيارهم. تتضمن هذه المرحلةُ العملَ مع أجهزة قياس عصرية، إجراء عمليات محاكاة، وعمليات تحسين (optimization) مختلفة. ضمن هذه الفترة من دراسة هندسة الاتصالات، على الطلاب أن يحضّروا أيضًا مشروعا هندسيا عمليا من بدايته حتى نهايته. يهدف هذا المشروع إلى محاكاة طبيعة العمل الميداني وتوفير إمكانية للطلاب لكي يتذوقوا طبيعة العمل الذي ينتظرهم في سوق العمل.

يمكن الحصول على تفاصيل حول دمج التخصص خلال اللقب في صفحة البرنامج الدراسي العام للحصول على اللقب.

لمَ يجدر بكم أن تدرسوا هندسة الاتصالات في المعهد التكنولوجي حولون (HIT)؟

  • برنامج دراسي تدريجي - ينقسم البرنامج الدراسي الخاص بمسار دراسات هندسة الاتصالات إلى ثلاثة أقسام. في كل قسم، يمكن أن يعزز الطلاب معرفتهم بمجال واحد من اللقب حتى الوصول إلى المشروع النهائي الذي يختتم الفترة التعليمية ويعرض بشكل رائع مهارات الطلاب والمعرفة التي اكتسبوها خلال الدراسة للقب.
  • محتويات عصرية - كل المحتويات التي يدرسها الطلاب ضمن دراسة هندسة الكهرباء بشكل عام، ودراسة هندسة الاتصالات بشكل خاص، هي عصرية ومُلاءَمة مع الأهداف الأكثر حداثةً في المجال.
  • مُعدّات متقدمة - نحن في المعهد التكنولوجي نفتخر بقدرتنا على تقديم بيئة تعليمية ذات أعلى معايير لطلابنا، بما في ذلك إتاحة الوصول الحر إلى المختبرات الواسعة والمريحة والمعدات العصرية التي تتجدد وتحافظ على جودة عالية باستمرار، شأنها شأن البرنامج الدراسي.
  • إثراءضمن الإطار التعليمي، يتعرف الطلاب إلى عدد من نشاطات الإثراء التي تهدف إلى دعم المسار التعليمي. تتضمن هذه النشاطات أياما دراسية، ورشات عمل، محاضرات يقدمها ضيوف، وغير ذلك.
  • هيئة تدريسية ممتازة - تتألف كلية هندسة الكهرباء والإلكترونيات من كادر تعليمي خبير ومُحترَم يحظى بتقدير كبير في مجاله. جميعهم رافَقوا عددا لا يُحصى من الطلاب في طريقهم نحو النجاح، ويسرهم أيضا أن يساعدوكم على تحقيق ذاتكم.

 

مستقبلكم نُصب أعيننا


لدى القسم المسؤول عن هندسة نُظم الاتصالات في المعهد التكنولوجي حولون (HIT) علاقات مستمرة مع شركات تكنولوجيا فائقة (هاي تيك) كثيرة تعمل في مجال هندسة الاتصالات والتكنولوجيا المتقدمة. تساعدنا هذه العلاقة على ملاءمة البرنامج التعليمي للاحتياجات المتغيرة في سوق العمل ومساعدة خريجينا على التعرف إلى أماكن العمل الأفضل في مجال الصناعة.