لقب ثانٍ في التصميم المدمج - M.Design (دون أطروحة)

لقب ثانٍ في التصميم المدمج - M.Design (دون أطروحة)

 

رئيس البرنامج: البروفسور حنان كمينسكي

 

برنامج دراسي آخر
البرنامج الدراسي للقب الثاني في التصميم المدمج في المعهد التكنولوجي حولون (HIT) هو مسار للّقب الثاني في التصميم يتعامل مع كون التصميم بمجالاته المختلفة أحد المجالات الأكثر ديناميكية الموجودة في العالم اليوم. يقدم البرنامج للطلاب رؤيا شاملة للنشاطات التصميمية ومجالات تأثيرها في العالم من حولنا، بهدف منحهم أدوات وقدرات للاستجابة للمجالات المتعددة التي تميز نشاطات الشركات، المنظمات، والمشاريع في مجالات اهتمامها المختلفة.

 

يستند البرنامج إلى مختبرات تصميم، حلقات دراسية فِكرية، ودورات عملية تتم فيها دراسة طرق عمل وتفكير تتيح حلولا تطبيقية للتحديات الآنيّة، والأهمّ من ذلك التحديات التي ستشغل مصمّمي المستقبل.

 

 

للانتقال إلى موقع البرنامج >>

 

 

 

 

 

 

التفكير والعمل التصميمي

البرنامج الدراسي هو إطار يدمج نقاطا بحثية مع ملاءمة تطبيقية. التركيز المبدئي الأساسي هو على كون التصميم مجالا يُعنى بمنظومة الوساطة بين التكنولوجيا والأفراد، وهي منظومة تسعى إلى الدمج بين التطور والتقدم العلمي التكنولوجي في العالم وبين الأفراد الذين يعيشون فيه. تُدرس العلاقة غير القابلة للفصل بين العلم، التكنولوجيا، والتصميم، تُبحَث، وتشكل محورا مركزيا في البرنامج الدراسي وفي مختبرات التصميم الخاصة بالبرنامج.


يتميز البرنامج بالدمج الواسع بين البحث والتطبيق، Hands on، مع الاعتماد على البنى التحتية الواسعة في كلية التصميم في المعهد التكنولوجي حولون، سواء على مستوى الأفراد، أو مستوى ورشات العمل، المختبرات، والبنى التحتية التكنولوجية.


يُدير برنامج اللقب الثاني في التصميم المدمج صالة العرض البحثية كجزء من نشاطات "نافذة العرض"، صالة عرض التصميم الأكبر في البلاد، التي تعمل في كلية التصميم، والتي تتميز بكشف نشاطات في مجالات التجربة العملية الخاصة بالتصميم، وكذلك بعرض حيّز عرض أكاديمي.

 

 

 

 

لمَن مُعَدّ برنامج التصميم المدمج؟

البرنامج مُعَدّ لخريجي اللقب الأول في مجالات التصميم المختلفة مثل التصميم الصناعي، التصميم الداخلي، الهندسة المعمارية، الاتصالات المرئية، الفنون، المسرح، السينما، الإعلام الجديد، التصميم التفاعلي، وما شابه. البرنامج مفتوح أمام خريجي اللقب الأول في علوم الاجتماع، علوم الطبيعة، ومواضيع الهندسة المختلفة (الهندسة المدنية، هندسة الآلات، هندسة البرمجيات، وغيرها).

 

تشكل ورشات الإكمال في بداية الدراسة للقب جزءا من البرنامج الدراسي، وتتيح التعرف إلى المجالات التصميمية الرئيسية، وكذلك إمكانية المشاركة في دورات البنى التحتية الخاصة بالتصميم ضمن دورات اللقب الأول. لا يتيح البرنامج الدراسي المرن التعرف إلى مجالات معرفة وعمل جديدة فحسب، بل يقدّم أيضا مسارا شخصيا ملاءما لكل طالب.